الغاز الطبيعي يضيف خسائر جديدة بعد صدور تقرير المخزونات الاسبوعي

07/12/2017 15:42:37 Commodities

انخفضت العقود الآجلة للغاز الطبيعي خلال تداولات اليوم الخميس، متراجعة إلى أدنى مستوياتها بعد أن أظهرت البيانات تراكم مفاجئ في إمدادات الولايات المتحدة في المخازن الأسبوع الماضي.

ففي قسم كومكس من بورصة نيويورك التجارية تراجعت عقود الغاز الطبيعي بقدار 14.8 سنتا، أو حوالي 4.8٪، لتصل إلى 2.781 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية بحلول الساعة 10:40 صباحا بالتوقيت الشرقي، بعد أن سجل أدنى مستوى له منذ 7 أغسطس عند 2.768 دولار. وبلغت العقود الآجلة حوالي 2.790 دولار قبل صدور بيانات العرض.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية في تقريرها الأسبوعي أن مخزونات الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة ارتفعت بمقدار 2 مليار قدم مكعب في الأسبوع المنتهي في 1 ديسمبر، مليار قدم مكعب.مقارنة مع انخفاض قدره 33 مليار قدم مكعب في الأسبوع السابق، بانخفاض قدره 42 مليار قدم مكعب في العام السابق وانخفاض متوسط لمدة خمس سنوات بمقدار 69 مليار قدم مكعب.

ويبلغ مجموع تخزين الغاز الطبيعى 3.695 تريليون قدم مكعب، وفقا لما ذكرته ادارة معلومات الطاقة الامريكية. هذا الرقم هو 264 مليار قدم مكعب، أي حوالي 6.6٪، أي أقل من المستويات في هذا الوقت قبل عام و 36 مليار قدم مكعب، أي ما يقرب من 1٪، أقل من متوسط خمس سنوات لهذا الوقت من السنة.

ويقدر المحللون أن كمية الغاز في المخازن ستنتهي في موسم الحقن في نيسان / أبريل - تشرين الأول / أكتوبر ب 3،8 مليون قدم مكعب ويرجع ذلك أساسا إلى ارتفاع شحنات الغاز الطبيعي المسال إلى الخارج. ومن شأن ذلك أن يقل عن الرقم المسجل قبل عام وهو 4.0 تريليون قدم مكعب ومتوسط السنوات الخمس البالغ 3.9 تريليون قدم مكعب.

وحققت العقود الآجلة مكاسب طفيفة بلغت 0.3٪ يوم الأربعاء، حيث واصل اللاعبون في السوق رصد توقعات الطقس في فصل الشتاء لقياس الطلب على الوقود.

وقد تتبعت العقود الآجلة للغاز الطبيعي توقعات الطقس عن كثب في الأسابيع الأخيرة، حيث يحاول التجار قياس تأثير تغير التوقعات على الطلب على التدفئة في فصل الشتاء المبكر.

وعادة ما ترتفع أسعار الوقود قبل فصل الشتاء حيث يغذي الطقس البارد الطلب على التدفئة. ويعتبر موسم التدفئة من تشرين الثاني/نوفمبر حتى اذار/مارس هو فترة الذروة الطلب على استهلاك الغاز في الولايات المتحدة.

Investing.com
Contact UsNew here? Try me!Download Teamviewer